أحدث المواضيعبي ام دبليوخبر اليوم

سيارات ذاتية القيادة بالكامل؟ بي ام دبليو لا تظن ذلك!

في حين يتنافس رواد صناعة السيارات في العالم على أن تكون علاماتهم هي الأولى في تقديم سيارات ذاتية القيادة من المستوى الخامس، لبي ام دبليو رأي آخر، فهي تُشكك حاليًا في وجوب إتاحتها للإنتاج التجاري.

بداية، دعنا نعرض عليك باختصار مستويات القيادة الذاتية، حسب تصنيف مجمع مهندسي السيارات الدولي Society of Automotive Engineers SAE. هناك خمس مستويات:

المستوى 1- مساعد السائق Hands and Eyes on: بدأ استخدامه قبل سنوات، وهنا يحظى السائق بالمساعدة في مهمات مثل التحكم المُتكيف بالسرعة وفقًا لسرعة المركبة في الأمام، أو الكبح التلقائي في الحالات الخطرة، أو ابقاء السيارة ضمن المسار.

المستوى 2- تقنيات القيادة الذاتية بشكل جزئي Hands and Eyes Temporarily off: يحظى السائق بالمساعدة في عدة وظائف كالسرعة والتوجيه على الطرقات السريعة واجراء بعض المناورات لفترة زمنية محدودة، ويجب على سائق مراقبة الطريق كي يتدخل إذا لزم الأمر.

المستوى 3 – تقنيات القيادة الذاتية المشروطة Eyes off: تقوم السيارة هنا بمهام القيادة العادية بشكل تلقائي في بيئة محددة لكن قد يتوجب على السائق استعادة التحكم بالسيارة عندما تكون البيئة صعبة. ويمكن للسائق هنا أن يبقى يداه بعيدتين عن عجلة القيادة بل ويصل الى مرحلة ان يغمض عيناه وهو مطمئن. كما في أودي A8 الجديدة.

المستوى 4 – القيادة الذاتية بدرجة عالية Mind off: يمكن للسيارة العمل بشكل مستقل دون تدخل السائق. ويستطيع السائق في هذه المرحلة النوم لتتكفل السيارة باجراء كل ما يلزم. كما في اختبارية ديملر التي رأيناها على الأراضي الصينية.

المستوى 5 – القيادة الذاتية الكاملة: تستطيع السيارة العمل واستكمال الرحلة دون الحاجة لأي تدخل بشري. وليس على الشخص الا ان يركب سيارته فقط ويقرأ كتاباً او يتصفح مجلته المفضلة وسيارته ستقوم بالمهمة على اكمل وجه. ويمكن للسيارة الانتقال بدون سائق لتنفيذ مهمات أخرى، مثل احضار الأطفال من المدرسة، أو العمل في خدمة التوصيل أو التنقل المشترك.

بعد توضيح الأمر، نعود لبي ام دبليو وما صرح به متحدثها الرسمي إيان روبرتسون، في قمة صناع السيارات SMMT، المُنعقدة مؤخرًا ببريطانيا. حيث عبّر أنه من الصعب جدًا السماح بتواجد تقنية المستوى الخامس من القيادة الذاتية على الطرقات، موضّحًا ذلك بسيناريو تخيلي قائلًا: “ماذا لو صادفت السيارة حينها موقفًا طارئًا يجبرها على الاختيار ما بين صدم أحد رجلين، أيهمها ستختار أن تصرع؟ وعلى أي أساس ستختار ذلك الشخص دون الأخر؟” .. في الأمر مُعضلة إنسانية وأخلاقية بكل تأكيد.

سمعنا تساؤلات مشابهة سابقًا من أودي، ومن غيرها أيضًا، بل وضّحنا ذلك بفيديو خاص عن الموضوع. وبالتالي فالتساؤل منطقي، ولكن لا يعني تباطؤ الصانعين تجاه السيارات ذاتية القيادة، وإنما فقط تسليط الضوء على حيثياتها، وعلى ما يجب أن يتم مراعاته والعمل عليه.

وبالرغم من أن الصانعة الألمانية تعمل بالفعل على تطوير تقنيات القيادة الذاتية، إلا أن السماح بها بالفعل على الطرقات العامة سيكون أمرًا متروكًا لمُشرعي القوانين. ففي حين قد تشرع بعد الدول تلك التقنيات على طرقها، سترفضها أخرى.

وقد ختم روبرتسون حديثه بأنه في نهاية المطاف، قد يكون من الممكن بالفعل السماح للسيارات ذاتية القيادة بالكامل من العدو في مناطق مُحددة كالطرق السريعة، كونها طرق يسهُل السيطرة على بيئتها. فمن يعلم؟ مازالت التقنية قيد التطوير ومازال المُستقبل مجهولًا بما يحمله.

جدير بالذكر أننا ننتظر إطلاق طراز iNEXT الخاص ببي إم دبليو في 2021، والتي زَعمت الشركة أنه سيمتلك أحدث تقنيات القيادة الذاتية بالإضافة لمحركها الكهربائي بالكامل.

بي إم دبليو أي نكست
رسومات مسجلة في مكتب براءات الاختراعات في اليابان لسيارة بي ام دبليو i5 أو iNext

أدناه صور الاختبارية BMW Vision Next 100 Concept للعام 2016

اقرأ المزيد عن الأخبار المتعلقة عبر التصنيف التالي: القيادة الذاتية 

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
error: