أحدث المواضيعبي ام دبليوخبر اليوممواضيع رئيسية

بي ام دبليو الفئة الثالثة، التفكير داخل الصندوق

يدرج استخدام مصطلح “التفكير خارج الصندوق” كإشارة للتفكير الخلّاق والمُبدع، للخروج عن نطاق الحدود التي يلتزم بها التفكير ضمنيًا، ولكن نرى أن مهندسو بي ام دبليو لم يفكروا “خارج الصندوق” مع الفئة الثالثة هذه المرة، لماذا؟ 

تأتي الأحجية بأن تستخدم أربعة خطوط مُتصلة فقط لربط جميع النقاط التسعة في ما يُشبه الصندوق. أما الحل فيأتي بمدّ الخطوط -أو تفكيرك- خارج الصندوق.

اضغط على الصورة لمعرفة الإجابة!

 

لا نحاول هُنا تقليل أهمية الفئة الثالثة من بي ام دبليو، ولا نقول أن مهندسو الشركة البافاية لم يُعالجوا تحدّيات إنتاج سيارة رائعة كهذه بإبداع، وكل ما في الأمر أنهم التزموا بتصوّر رسمته خيالات العامّة عمّا يجب أن تكون عليه الفئة الثالثة، أهم طراز في قطاع السيارات المتوسطة الصغيرة الفاخرة على الإطلاق، واحدى اهم طُرُز العلامة الألمانية على مدار العقود الماضية.

لم يُشكل تصميم الفئة الثالثة -سواء من الخارج أو الداخل- هذه المرّة قفزة نوعية في تاريخ الطراز. أو على الأقل، لم يأتِ مختلفًا عن سابقه إلى الحد الذي رأيناه في الأجيال الماضية، قارن مثلًا بين E30 وE36 وE46 أو بين E90 وF30، كُلّهن أتنّ بشكل جديد كُليًّا، إلا أن الطراز الجديد G30 أتي كتطوير مُحافظ، ولعلّ ذلك مرتبط بإندفاع محبي التغيير إلى السيارات المُدمجة Crossover، وبقاء المحافظين بطبيعتهم “مُحافظين” على ولائهم للسيارات السيدان، وبالتالي، فقد ارتأت بي ام دبليو الإبقاء على التصميم العام متماشيًا مع توجّهات الزبائن الأوفياء للطراز سعيًا للحفاظ على ريادتها في السوق.

داخل الصندوق أو خارجه

إذًا، فقد ألزمت بي ام دبليو فريق العمل بالابتكار ضمن حيّز صندوق الفئة الثالثة، وهو حيّز بَرِح ومتنوع ومكتمل بطبعه، فلدى الفئة الثالثة من الإرث التاريخي بالإضافة للمواصفات والمميزات ما يكفيها لشن منافسة حامية كيفما قُدّمت. أما الذي كُشف اليوم عبر منتدى بيمر بوست BimmerPost هو الصور والتفاصيل الأولية، والتي تُشير لحصول السيارة على على مجموعة واسعة من خيارات المُحركات والاضافات المُرتبطة بنسخ السيارات، والتي تضم نسخة سبورت لاين، وتفاصيل باقة M Sport، وكذلك نسخة M340i.

في الأمام، تتوفر مصابيح عاملة بتقنية LED أو بالليزر تُحيط بشبك تهوية “منطقي” الحجم تتصل حافته العلوية بغطاء المحرك الأكثر تموجًا من ذي قبل، أما في الخلف فهناك مصابيح ممتدة عرضيًا مع تصميم يزيد من الإحساس بعرض المركبة. وبشكل عام زاد طول قاعدة العجلات وأبعاد السيارة لتبدو وكأنها الفئة الخامسة ولكن أصغر بقليل.

بالنسبة للنُسخ المتوفرة، فتأتي M340i و تلك المُزودة بباقة M Sport بإضافات تُعزز الانسيابية مع مداخل هواء ضخمة في المصد الأمامي ومنافذ هواء في المصد الخلفي. كذلك، فهناك منافذ عادم مُضلّعة لطراز M340i وثنائية دائرية على نسخة 330i M Sport.

في الداخل، هُناك شاشة تستبدل العدادات التقليدية بقياس 12.3 إنش وأخرى تتوسط لوحة القيادة بقياس 10.25 إنش مخصصة للنظام المعلوماتي الترفيهي، يُضاف لها مقود بتصميم جديد ضمن رسم مألوف للوحة القيادة والمقصورة بشكل عام. أما الغريب فهو عدم وجود مقبض لعلبة التروس، بالرغم من إظهار بعض الصور التجسسية له سابقًا، ولا توجد هناك أيضًا أزرار لاختيار النسب، وبالتالي سننتظر البيان الصحفي الرسمي للتعرف على هذه التفاصيل والذي سيكون غالبًا خلال الأيام القادمة في معرض باريس للسيارات 2018.

أدناه بعض المعلومات التي جمعناها سابقًا عن الفئة الثالثة، والتي سيتم التأكد منها قبل سرد المعلومات الكاملة عن الجيل الجديد. 

في ما يخص التقنية، فستستعمل الفئة الثالثة 2018 القاعدة المسماه CLAR والتي تم استعمالها على الجيل الجديد من الفئة السابعة والخامسة لتقليل الوزن بما يقارب 100 كلغ، ومع الفئة الثالثة، يُتوقع أن يقل الوزن بمقدار 55 كلغ مُقارنة بالجيل الحالي، ومن المتوقع أن تستعير الفئة الثالثة بعض تقنيات من شقيقتيها الكبيرتين بما فيها الركن/ الاصطفاف من خلال جهاز التحكم عن بعد والقيادة الذاتية على السرعات المنخفضة وغيرها.

من المفترض أن يتم بيع الجيل الجديد من الفئة الثالثة كطراز للعام 2019، وسيكون بالتأكيد أكثر تطوراً -بحكم تقدم التقنية- مقارنة بـ مرسيدس C-Class التي تم تقديمها في العام 2014 وأودي A4 التي قُدمت العام 2015.

محركات بي ام دبليو الفئة الثالثة الجديدة

بالنسبة للمحركات، فسيتم إدراج محرك الثلاث اسطوانات على الفئة الثالثة واستعمال محرك 1.5 لتر الموجود حالياً على 218i، وستكون لتشكيلة محركات سعة 2 لتر الحصة الأكبر على الجيل الجديد بقدرة تصل إلى 248 حصانًا. وطبعاً سيكون هناك محركات بسعة 3 لترات وبقدرات مختلفة أيضاً تصل حتى 340 حصانًا. سيتوفر أيضاً نسختين هجينتين قابلتين للشحن بالكهرباء وبمدى يصل إلى 500 كلم، ولكن حتى اللحظة لا يوجد هناك ما يشير لامكانية توفر السيارة الجديدة بنسخة كهربائية بالكامل قبل العام 2020.

مقصورة بي ام دبليو الفئة الثالثة G20 

الأكيد، أن الفئة الثالثة الجديدة ستحصل على أحدث نظام معلوماتي في الشركة، والذي تم الاعلان عنه خلال فعاليات “اليوم الرقمي 2018”. والمثير أن الشاشة الوسطى تنساب بتصميمها نحو العدادات أمام السائق. صحيح أنها لا تعتمد تقنية الشاشة المُنحنية، ولكنها تبدو أقرب للعصرية مقارنة بالشاشتين المفصولتين المستعملتين حاليًا في طرازات الشركة البافارية.

من جهة أخرى، يأتي تصميم مقبض علبة التروس مختلف عن المعهود، ولا يبدو لنا لطيف الشكل تمامًا حتى وإن تشابه مع الذي سيتم استخدامه في X7 والفئة الثامنة. ومن المفترض أن تكون المنطقة هناك لوحة بجانب زر مكابح الاصطفاف عاملة باللمس لتُسهل التنقل بين القوائم والخيارات ضمن النظام المعلوماتي الترفيهي.

 

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق