أحدث المواضيعبيجوبيجو رياضة السياراتخبر اليومرياضة السياراتمواضيع رئيسية

بيجو 3008 دي كاي آر ماكسي لن تجمع غبار المخازن، بل ستتباهي بغبار المجد والانجازات

بعد قرار “بيجو سبور” وقف برنامجها الرياضي في الراليات الصحراوية مع نهاية نهاية رالي داكار، كان مُستقبل سياراتها “3008 دي كاي آر ماكسي” الناجحة مجهولًا، خُصوصًا أنه ما يزال في جُعبة هذه السيارات المزيد لتُقدمه، وكان مُتوقعًا أن تُباع لأحد الفرق الخاصة، وبالفعل، حصلت مُؤسسة “إيزي رالي” على هذه السيارات.

استحوذت مُؤسسة “إيزي رالي Easy Rally” الفرنسية لرياضة السيارات على ثلاث سيارات بيجو “3008 دي كاي آر ماكسي”، تعود لفريق “بيجو – توتال” المصنعيّ السابق، وستستخدم هذه المُؤسسة التي تتخذ من قرية توسيا، شرقي فرنسا، هذه السيارات لتوسعة برنامجها في رياضة السيارات، من خلال تأسيس فريق “إيزي رالي رايد” للراليات الصحراوية، ولهذه الغاية، ضمت لأسطول الفريق شاحنتي مرسيدس فئة “تي 5″، وشاحنة مان للصيانة فئة “تي 4″، وكميةً كبيرة من قطع الغيار، لضمان استمرارية المشروع.

كان هذا الأمر مُتوقعًا، فمن غير المعقول ركن هذه السيارات، وهي ما تزال قادرةً على العطاء في ظُلمات مخازن الشركة ليتراكم عليها غُبار النسيان، بينما ما يزال بالإمكان أن تتباهى وعليها غُبار المجد والإنجازات خلال مُشاركتها في الراليات الصحراوية!

ورغم أن مجلة “أوتو إيبدو Auto Hebdo” الفرنسية الأسبوعية أشارت إلى أن الصفقة لم تُنجز تمامًا بعد، لكن يبدو بأن المُؤسسة مُستمرةً في جهودها، حيث تعمل على توظيف العديد الأفراد كميكانيكيين وموظفي الشحن ومُهندسين من أجل فريقها للراليات الصحراوية، كما ستعمل بيجو على تدريب أفراد الفريق الجديد للحفاظ على جهوزية السيارات وإمدادهم بقطع الغيار اللازمة.

جديرٌ بالذكر أن فريق “بي أتش سبور PH Sport” الفرنسي استحوذ سابقًا على سيارة واحدة من هذا الطراز، إضافةً إلى بعض سيارات الفريق القديمة من طراز “2008 دي كاي آر”، علمًا بأن هذا الفريق يُشارك بنشاط في هذا الموسم من كأس العالم للراليات الصحراوية “فيا كروس كاونتري”، مع السائق الإماراتي، الشيخ خالد بن فيصل القاسمي في سيارة “3008 دي كاي آر”، والبريطاني هاري هانت، في سيارة “2008 دي كاي آر”، وكانت آخر مُشاركاتهم في تحدي أبوظبي الصحراوي الذي انتهى قبل أيام.

ويُدير هذه المُؤسسة الرياضية الخاصة جان – دينيس بيسيني، يُعاونه جان – باسكال بيسون، المُشارك في رالي داكار ثمان مرات وفي أكثر من ست مواسم من مواسم “فيا كروس كاونتري”، علمًا بأنه مسؤول حاليًا عن برنامج سيارات المُؤسسة في الراليات، من نوع شكودا فابيا “آر 5″، كما يرأس ويلّيام أودو الجانب التقني وقسم المشاغل، يُعاونه مُهندسٌ وأربع ميكانيكيين.

ولن يتوقف الأمر على شراء السيارات وحسب، بل ستُؤسس “إيزي رالي”، في 2019، مشغلًا جديدًا، مساحته 2000 متر مربع، لصيانة هذه السيارات، حيث اشترت بالفعل قطعة الأرض اللازمة لبناءه. وحتى ذلك الوقت، ستتم أعمال صيانة سيارات “3008 دي كاي آر ماكسي” ضمن ورشات الفريق المُشارك في بُطولة العالم للراليات “دبليو آر سي” والراليات المحلية.

وسيكون أول ظهور لفريق “إيزي رالي رايد” وسياراته الجديدة – القديمة من نوع بيجو “3008 دي كاي آر ماكسي” في نُسخة هذا العام من رالي طريق الحرير، الذي سيُقام في تمّوز (يوليو) هذا العام، وسيبدأ من شيان الصينية وينتهي في العاصمة الروسية، موسكو. وللعلم، حققت سيارات بيجو في ثلاث انتصارات مُتتالية برالي داكار، 2016 و2017 و2018 مع الفرنسي ستيفان بيترهانسيل والإسباني كارلوس ساينز الأب. وانتصارين مُتتاليين برالي طريق الحرير، 2016 و2017، مع الفرنسي سيريل ديبريه.

Peugeot 3008 DKR

مُواصفات “3008 دي كاي آر ماكسي”:

صُنعت السيارة وفق نموذج سيارة الراليات الصحراوية الخفيفة المُندفعة بِعَجَلَتَيْن “باجي”، وهي عبارة عن نُسخة مُطورة من سيارة “3008 دي كار آر”. حيث تم تحسين موثوقية السيارة وجدارتها، من خلال تعزيز قوتها الآلية وأنظمتها الإلكترونية.

تعمل السيارة بمُحرك ديزل، يتألف من ست أُسطوانات على شكل حرف “V”، بزاوية فتح 60 درجة، سعة 3 ليترات، و 24 صمام، مع شاحني هواء “BiTurbo”، وبقوة 340 حصان، وعزم دوران 800 نيوتن – متر، مُثبَّت بوضعية وسطية خلفية. موصول بعلبة تُروس يدوية ذات تعشيق مُتتالي “Sequential” من ست نسب تنقل الطاقة للعجلات الخلفية.

ويُعطي عزم دوران أعلى على سُرعات دوران أقل، مما يعني أن السيارة أسرع، على الرغم من تقليص قطر لجام الهواء إلى 38 ميلليمتر. إذ تصل سُرعتها إلى 200 كيلومتر في الساعة. وصُنعت السيارة على قاعدة عجلات بطول 300 سنتيمتر، وتتكون من هيكل أُنبوبي مع جسم من الألياف الفحمية، بالإضافة إلى خزان وقود سعة 400 ليتر. كما زيد عرضها بمقدار 10 سنتيمترات من كل جانب بقصد تحسين استقرارها، عبر تعديل نظام التعليق وتطويره، ولتحسين استجابتها لتضاريس الراليات الصحراوية. ويتكون نظام التعليق من شُعب مُزدوجة، في الجهتين الأمامية والخلفية، مع نابض زنبركي لكل عجلة، ومُمتصي صدمات قابلين للتعديل لكل عجلة، وبهامش ارتداد 460 ميلليمتر.

وتتضمن السيارة مُكيف هواء خاص للمقصورة، لتخفيف وطأة الحرارة والإرهاق عن السائِقين والملّاحين، إذ يُمكن أن تجتاز درجة الحرارة داخل المقصورة حاجز 60 درجة مئوية.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
error: