أحدث المواضيعخبر اليومفيديو

الانطلاق من التوقف على النسبة الثانية، صحيح أم خطأ؟

كلُّنا جرّبناها، أن ننطلق بالسيارة من حالة التوقف باستخدام النسبة الثانية من علبة التروس. ولكل مِنّا أسبابه طبعًا، فالبعض يعتقد أن ذلك يُطيل من عمر المحرك، وآخر يرجو أن يُقلل ذلك من اهتراء النسبة الأولى، وهكذا.

وبغض النظر عن الأسباب، يبقى السؤال موجودًا فيما كانت هذه المُمارسة صحيحة فعليًا أم لا. والفيديو أدناه يشرح بالتفصيل الفرق في الإنطلاق على النسبة الأولى أو النسبة الثانية. ويخرج بنتيجة فحواها أن استخدام علبة التروس اليدوية للانطلاق على السرعة الثانية ممكن ولكن في حالة واحدة تقريبًا وهي إذا كان الانطلاق نزولًا على منحدر.

أما الحالات الأخرى فتعني أن عجلات السيارة ستحتاج وقتًا أطول -عند استخدام النسبة الثانية- للوصول إلى سرعة المحرك، وبما يضع حملًا إضافيًا على صفيحة التعشيق clutch، ويُقصّر من عمرها.

في حال كان الحديث عن علبة التروس الأوتوماتيكية، فالأمر مختلف تمامًا، فلا يوجد هُناك صفيحة للتعشيق، بل يُستخدم مُحوّل للعزم يستخدم الزيت لنقل الحركة، وبالتالي فلا يوجد هُناك مشكلة بالانطلاق من النسبة الثانية. بل أن هُناك العديد من الشركات التي تُبرمج أنظمتها الالكترونية للانطلاق على النسبة الثانية في عديد من الحالات.

نهاية، تجب الإشارة إلى أن السيارات التي تستخدم عُلب تروس ثنائية التعشيق Dual-clutch، على طريق علبة التروس DSG مثلًا، تختلف عن علب التروس اليدوية في أن صفائح التعشيق مغمورة بالزيت، وهذا يقلل من الاحتكاك مقارنة بصفيحة التعشيق الوحيدة المُستخدمة في علب التروس اليدوية. وبالتالي فيمكنك الانطلاق على النسبة الثانية … ولكن، لا تجعل ذلك عادة!

 

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق