أحدث المواضيعأوديخبر اليوممواضيع رئيسية

ليس خيالًا علميًا ولا خيمياء… أودي تصنع الديزل من الماء

نجحت أودي في إنتاج ديزل مُصنَّع “Synthetic Diesel”، صديق للبيئة وصالح للاستخدام في السيارات من خلال استغلال الماء والطاقة الكهرومائية وثاني أكسيد الكربون، وهي تعمل الآن على إنتاجه بكميات تجارية.

وبقدر حبي للخيال العلمي والتطور إلا أني أحب أيضاً التاريخ، الذي تحدث عن آلاف العُلماء حول العالم ممن مارسوا “الخيمياء”، أي استخدام معرفتهم بالكيمياء لاختراع حجر الفلاسفة وتحويل المعادن البخسة إلى معدنٍ ثمين … الذهب، للأسف فشلوا جميعهم، والإرث الذي بقي منهم هو اكتشافهم واختراعهم لبعض المواد والعناصر الجديدة، ومُساهمتهم في وضع بعض أسس الكيمياء العلمية.

في بادئ الأمر اعتقدت بأن أحد مُهندسي أودي قد وجد مخطوطةً قديمةً لأحد أسلافه من “الخيميائيين”، وكما يُقال في وصف من يرتكب بعض المُغامرات غير المحسوبة – “لعب البُخار برأسه”، ليُجرب وصفةً وردت في الكتاب وادعى بأنه نجح في صنع مادة قابلة للاشتعال من الماء! ولكن دعونا من الأفكار والتُهيؤات، ولنتحدث علميًا.

كشفت أودي في تشرين الثاني (نوفمبر) 2014، عن مُنشأة لأبحاث الديزل المُصنَّع، وأنتجت في شهر نيسان (أبريل) 2015  أول دفعة منه لغايات التجارب. وتُخطط لإنتاج أول دفعة تجارية من هذا الوقود في وقتٍ مُبكرٍ من العام المُقبل.

ولهذه الغاية، تتعاون أودي مع شركتي “Ineratec GmbH” و”Energiedienst Holding AG”، على استغلال طاقة المياه “Hydro power” المُتجددة التي تُستخدم لإنتاج الطاقة الكهربائية بدون تلوث، ودمجها ضمن عملية تُؤدي لإنتاج وقود ديزل مُصنّع (وليس مُكرّر من النفط الذي يتكون طبيعيًا) اسمته “الديزل الصديق للبيئة e-diesel”، ولهذه الغاية،  تُخطط هذه الشركات لبناء مُنشأة في مدينة “لاوفنبورج Laufenburg” الكائنة في كانتون “آرجاو Aargau” السويسري، لإنتاج هذا الوقود الجديد.

وستُقدم الشركتان المُتخصصتان بالطاقة الكهربائية طلبات ومُخططات لتشييد المُنشأة في غُضون الأسابيع المُقبلة، على أن يبدأ العمل بها أوائل العام 2018، لإنتاج 400  ألف ليتر تقريبًا من هذا الديزل المُصنَّع سنويًا، وبما يتفق مع جهود الشركة الألمانية لإنتاج أنواع من الوقود المُصنَّع على شكل “غاز e-gas” و “بنزين e-petrol”، باستخدام عملية تُسمى “تحويل الطاقة الكهربائية لوقود سائل Power-to-Liquid”، وفيها تُطبَّق تقنية مُعالجة صغرية مُدمجة بالتحليل الكهربائي. ويأتي هذا الابتكار ضمن الأعمال المنهجية للشركة الألمانية، إذ أنها تعمل مُنذ سنوات على الأبحاث في مجال المواد الصديقة للبيئة، وأنواع الوقود المُصنَّعة المُستندة على استغلال غاز الفحم العادم أو “ثاني أوكسيد الكربون CO2”.

وقال راينر مانجولد، رئيس قسم تطوير المُنتجات المُستدامة لدى شركة أودي: “سنكون قادرين في مُنشأة لاوفنبورج، بفضل تقنية جديدة، على التعامل مع إنتاج الديزل المُصنَّع بكفاءة عبر وحدات مُدمجة، مما يجعلها اقتصاديةً أكثر. كما ستُوفر المُنشأة التجريبية المجال لربط القطاع، أي تجميع قُدرات قطاع الطاقة الكهربائية، والحرارية والنقل، مما يُتيح إمكانية تخزين الطاقة المُتجددة”.

ويُمكن لوقود الديزل الجديد هذا أن يُحيِّد غاز ثاني أوكسيد الكربون “CO2” من خلال التوقف عن إنتاج المزيد منه، وذلك باستغلال فائض الطاقة الكهرومائية لإنتاج هذا الوقود.

في المرحلة الأولى، تُستخدم عملية التحليل الكهربائي للماء لفصله إلى هيدروجين وأوكسجين. ومن ثم ينتقل الهيدروجين إلى المرحلة التالية، وفيها يدخل في تفاعل مع ثاني أوكسيد الكربون – الذي يتم الحُصول عليه من الجو أو الغازات العادمة – عبر تقنية مُعالجة صغرية “microprocess” تعمل على تسخين وضغط العُنصرين لإنتاج مُركبات ماءات الفحم “هيدروكاربونية”، ذات سلسلة طويلة تُعرف باسم “الخام الأزرق Blue Cude”، ومن يُكرّر الخام في مرحلة أخيرة لاستخراج الديزل المُصنَّع، إضافةً إلى مواد شمعية مُستدامة تُستخدم في صناعات أخرى.

الناتج هو ديزل صناعي e-diesel، وحرارة يمكن استخدامها لتدفئة المنازل أو المصانع، ومواد شمعية تدخل في صناعة مواد التجميل بل وبعض المواد الغذائية أيضًا!

نظريًا تبدو العملية مُعقدة ومُكلفة، لكنها على أرض الواقع أبسط من تلك المُعالجات المُطبقة على النفط، وتستخدم طاقة مُتجددة، كما أنها تُحقق وفرًا على عدة مُستويات، لكونها لا تتطلب – على سبيل المثال – استخراج النفط من باطن الأرض، ومُنشآت ضخمة على مساحات شاسعة لتكريره عبر عمليات مُعقدة، وخدمات مُساندة “لوجيستية” لنقل النفط وتوزيع مُشتقاته “المحروقات”. فضلًا عن أنها صديقة للبيئة حيث لا ينتج عنها سوى الماء.

جديرٌ بالذكر أن لأودي سابقة في هذا المجال، حيث تعمل مُنذ العام 2014  مع شركة ألمانية تُدعى “صانفاير Sunfire” لتقنيات الطاقة مقرها دريسدن. لتقييم إنتاج الديزل المُصنَّع باستعمال المبدأ المذكور أعلاه، ولكن بتقنيات مُختلفة. كما تعمل في مشروعٍ خاص بها لتحويل الطاقة الكهربائية إلى غاز مُصنَّع في مُنشأة في “ويرلتي Werlte” بشمال ألمانيا، واستخدامه في نماذج تُسمى “g-tron” من طرازات A3 و A4 و A5. وتسعى الشركة أيضاً لإجراء أبحاث لإنتاج البنزين المُصنَّع مع شُركاء آخرين.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق